آخر تحديث : 20 يناير، 2021

 أعضاء بالمكتب التنفيذي لمنظمة الأعراف يتهمون ماجول بالاقصاء والانفراد بالرأي 

0 تعليقات 64 مشاهدة(ت)
 أعضاء من المكتب التنفيذي لمنظمة الأعراف يتهمون ماجول بالاقصاء والانفراد بالرأي 

كاب نيوز – تونس – متابعات- أمضى عدد من أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، و أعضاء مجلسه الوطني و  أعضاء المجلس الإدارى ،و  رؤساء الغرف الجهوية و الوطنية، و من الاتحادات المحلية و الجهوية، و من المنخرطين فى كل القطاعات و من كل الجهات ،على عريضة طالبوا فيها،  بدعوة المجلس الوطني للاجتماع فى أقرب الآجال .بهدف أخذ القرارات الضرورية لوضع حد للأزمة الحادة التي يتعرض لها الاتحاد حسب ماورد في العريضة .معبرين عن غضبهم مما أطلقوا عليه الاقصاء المتعمد من طرف رئيس الاتحاد ، حيث لم يتم عقد اجتماع بالمكتب الوطني منذ انتخابه  ولم يتم تركيز اللجان.

 

و دعوا إلى الإسراع بتكوين اللجان و إحترام دورية عقد جلسات المكتب التنفيذى و المجلس الإدارى، و المجلس الوطنى و عرض الميزانية للمصادقة .ونادوا  بتوحيد الصفوف و تجنب الإقصاء و الانفراد بالرأي.ودعت العريضة  رئيس الأتحاد ، الى التزام التام بقوانين المنظمة و نظامها الداخلي.

 

 

وعللوا ذلك ب”عدم دعوة الهيئات القانونية للاتحاد من مكتب تنفيذي ومجلس وطني، ومجلس إداري، للاجتماع منذ ما يقارب ثلاث سنوات، وعدم تمكن هذه الهيئات من الاضطلاع بمهامها التوجيهية والرقابية .كما ينص على ذلك القانون الأساسي للمنظمة في فصوله 12 و13 و14. وعدم تركيز اللجان القانونية للمنظمة منها لجنة الاخلاقيات النقابية، والطعونات (الفصل 18 من القانون الأساسي) ولجنة الرقابة المالية ،الضامنة لوحدها لشرعية التصرف، في موارد الاتحاد (الفصل 19 من القانون الأساسي).ونظرا للتصرف فى ميزانية الأتحاد دون عرضها لا للمناقشة ولا للمصادقة .و شلل هياكل الاتحاد الناتج عن ذلك والضرر الحاصل للمؤسسات الاقتصادية من جرائه. و المخاطر و التحديات الكبرى التى تهدد مؤسساتنا الإقتصادية تحديدا و إقتصاد بلادنا عموما فى ظل هذه الظروف الصعبة . وضحالة أنشطة الاتحاد خلال هذه الفترة وتدهور صورته لدى الرأي العام ، وما نتج عن كل هذه الخروقات من تدنى لقدرات منظمتنا التفاوضية . وعدم شرعية قرارات اتخذت باسم الاتحاد في غياب تام لعرضها لمصادقة هيئاته القانونية المعنية. و المخاطر الجمة التى قد تنجم عن التتبعات القانونية الفردية والجماعية لهذه الاخلالات والتي قد تتسبب مستقبلا في التعطيل التام لعمل الاتحاد ” وفق ما ورد فيها.

 

 وذكر الموقعون أنهم ينادون “الى الحفاظ على وحدة المنظمة وحمايتها من خطر الانشقاقات، والانفراد بالرأي.واستعادة الاتحاد لإشعاعه ولمنزلته التاريخية على المستوى الوطني و الإقليمي و إحتراما لتاريخها النقابي العريق”حسب نفس العريضة.