آخر تحديث : 30 أكتوبر، 2021

الجنوب التونسي على وقع الرالي الصحراوي “تونيزيا ديزرت شالنج”

0 تعليقات 88 مشاهدة(ت)
الجنوب التونسي على وقع الرالي الصحراوي "تونيزيا ديزرت شالنج"

كاب نيوز – تونس –  أعلن منظمو الرالي الصحراوي “تونيزيا ديزرت شالنج” عن مشاركة 450 شخص من 25 دولة، في نسخته الأولى التي ستمتد من 5 الى 13 نوفمبر القادم.

 

وجاء ذلك خلال لقاء اعلامي انتظم  الجمعة  29 اكتوبر 2021 بمقرّ وزارة السياحة، لتسليط الضوء على التضاهرة، في حضور وزير السياحة محمد المعز بلحسين، و وزير الشباب و الرياضة كمال دقيش، و رئيس الجامعة التونسية للسيارات حاتم بن يوسف و رئيس الجامعة التونسية للدرجات النارية مهدي باش حانبه، والرئيس المدير العام للشركة التونسية لتوزيع البترول عجيل الراعي الرسمي للرالي.

وأكد وزير السياحة بالمناسبة أنّ الخصائص الجغرافية التي تمتاز بها تونس تجعلها قادره على تنظيم وانجاح الرالي الذي يعتبر فرصة للتعريف بالمخزون السياحي والحضاري للبلاد التونسية.

 

وأوضح أنّ تنظيم مثل هذه التظاهرات الرياضية له انعكاس ايجابي على القطاع السياحي الذي شهد في الفترة الأخيرة والى حدود 20 أكتوبر ارتفاعا لعدد السياح بنسبة 2.5 مقارنة بسنة 2020، منوها في ذات السياق بالتعاون المثمر مع وزارة الشباب و الرياضة و الجهات المنظمة للرلي.

وبدوره أشاد وزير الشباب والرياضة بكل الاطراف التي ساهمت في الاعداد لتنظيم الرالي الصحرواي، مضيفا أنّ وزارته مفتوحة لأي مبادرة رياضية من شأنها أن تبرز للعالم صورة تونس وتسهم في دفع السياحة الرياضية.

وكشف في سياق متصل أنّه سيتم التعاون مع عدد من الرياضيين التونسيين، الذين لهم اشعاع عالمي، في حملات تسويقية للسياحة والرياضة التونسية، على غرار لاعبة التنس أنس جابر والبطل الأولمبي أسامة الملولي. من ناحيته، قال رئيس الجامعة التونسية للسيارات حاتم بن يوسف انّ الرالي الصحراوي يمثل رهانا جديدا للجهة المنظمة، بعد أشهر من نجاح رالي فينيكس الدولي الذي انتظم بين 13 و 20 مارس الماضي.

وأكد على ضرورة تسهيل الاجراءات الديوانية أثناء دخول السيارات والدراجات النارية للموانيء، وهو نداء سانده فيه رئيس الجامعة التونسية للدرجات النارية مهدي باش حانبه الذي أفاد أيضا أنّ الرالي سيشهد مشاركة درّاج تونسي وحيد و متسابقين اثنين في السيارات. ومن جهته، بيّن نبيل صميدة الرئيس المدير العام للشركة التونسية لتوزيع البترول “عجيل” الراعي الرسمي للرالي الصحراوي “تونيزيا ديزرت شالنج”، أنّ تنظيم الرالي يحمل رسالة أمل للعالم بأنّ بلادنا ثرية بالانجازات والنجاحات وبالجوانب الايجابية.

وتابع أنّ الشركة التونسية لتوزيع البترول تدعم الرياضة الميكانيكية، كما كانت من المساندين الدائمين طيلة سنوات لسائقة الرالي التونسية هند الشاوش، وأنّها ستبقى شريكا لوزارة الشباب والرياضة في تشجيع المواهب.

وكشفت  هند الشاوش عضو لجنة تنظيم الرالي الصحراوي “تونيزيا ديزرت شالنج” أنّ مسافة الرالي تمتد على نحو 2500 كلم، مشيرة الى أنّ نقطة الانطلاق ستكون من جزيرة جربة .بينما ستكون نقطة الوصول في ولاية المنستير.

وكشفت أنّ الرالي سيمتد على 7 مراحل، الأولى جربة – قصر غيلان، الثانية قصر غيلان – قصر غيلان، الثالثة قصر غيلان – قصر غيلان، الرابعة قصر غيلان – دوز، الخامسة دوز – نفطة، السادسة نفطة – نفطة، السابعة نفطة المنستير.

وأوضحت أنّ القائمين على الرالي سيحرصون على تطبيق البروتوكول الصحي بصرامة، قائلة انّ جميع المشاركين سيستظهرون بالتحليل السلبي لفيروس كوفيد – 19.

كما أفادت أنّ أخبار الرالي ستنقل في العديد من وسائل الاعلام لـ 110 بلد، لافتة النظر أنّ الرالي الصحراوي “تونيزيا ديزرت شالنج” سينظم مستقبلا بصفة سنوية.